السجائر الإلكترونية موت قادم يهدد عشاقها

لطالما كانت السجائر الإلكترونية من بين الأمور التي تضاربت حولها المعلومات والأبحاث الطبية حول ما إذا كان اعتمادها على بخار التبغ بدلاً من حرقه مضراً بالصحة مثل السجائر التقليدية أم لا.

وبعد العديد من الدراسات والأبحاث قطع مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC داخل الولايات المتحدة الشك باليقين، بعد إعلانه أول حالة وفاة في العالم تتسبب بها السجائر الإلكترونية، الجمعة، 23 من الشهر الجاري.

وبحسب موقع webmd.com فإن جنس الحالة المتوفاة لم يتم الإفصاح عنه حتى الآن من قبل مسؤولي الصحة الذين اكتفوا بتوضيح وقوع حالة الوفاة بعد نقل المتوفى إلى أحد مستشفيات ولاية إلينوي عند تعرضه لأزمة حادة في التنفس.

وأوضح المسؤولون بأن هناك ما يقارب 193 حالة مصابة بأمراض وإصابات مختلفة في الرئة توجد داخل 22 ولاية أمريكية وتتراوح أعمار تلك الحالات ما بين 17 و38 عاماً.

ومن جانبه أكد روبرت ر. ريدفيلد Robert R. Redfield، رئيس مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر Twitter بأن الأطباء لطالما حذروا من المخاطر الصحية الغامضة وغير الواضحة لاستخدام السجائر الإلكترونية بجميع أنواعها.

وأوضح “ريدفيلد”: “تَعرُض مستخدمي السجائر الإلكترونية لأبخرة السوائل المتصاعدة بنكهاتها وأنواعها المختلفة جاء دون امتلاك الأطباء معلومات كافية حول التأثيرات والأضرار المحتملة للتعرض لتلك الأبخرة، وهو ما سيجعل المتخصصين والأطباء يوسعون أبحاثهم لاكتشاف الأضرار الصحية للسجائر الإلكترونية بشكل أوسع”.

أوضحت أحدث الأبحاث الطبية التي قدمتها جامعتا ييل Yale وديوك Duke الأمريكيتان أن تعرض السوائل المستخدمة عند تدخين السجائر الإلكترونية للتلف أو الضرر نتيجة تعرضها للكثير من الظروف المختلفة، يمكن أن يتسبب في تغيير خصائص المواد، وهو ما ينتج عنه تفاعلات ضارة حتى دون تسخين السائل وتبخيره.

وأشار سفين إ.جوردت Sven E. Jordt، أستاذ علم التخدير المشارك في الدراسة، إلى أن حدوث التفعالات الكميائية للسوائل المنكهة والمحتواه على نيكوتين يتم استنشاق أبخرته عند تدخين السجائر الإلكترونية، يحتوي على أضرار خطرة تهدد حياة مدخنين هذا النوع من السجائر.

وفي دراسة أخرى قامت بها كلية الطب بجامعة بنسلفانيا، أوضحت الطبيبة أليساندرا كابورال أن وصول البخار على شكل قطرات صغيرة إلى الجهاز التنفسي واحتمالية وصولها إلى الحويصلات الهوائية في الرئة، قد يسبب التهاباً يهدد حياة الإنسان المدخن للسجائر الإلكترونية.

في دراسة أخرى نشرت الشهر الجاري، أفاد الباحثون: “الأبخرة تثير المخاوف حتى عندما لا تتضمن النيكوتين، قمنا بتجنيد 31 من غير المدخنين وجعلناهم ينفخون على هباء السجائر الإلكترونية الخالي من النيكوتين، وأظهرت البيانات أن الـvaping يسبب التهاباً ضاراً يحتمل أن تكون أضراره مؤقتة للبطانة الداخلية للأوعية الدموية”.

الرابط المختصر : https://alahdaaf.com/?p=7601

تفاصيل المقالة