قرار صادم في مدريد … زيدان يستقيل من تدريب الفريق الملكي

كشفت تقارير صحفية عن تفكير الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد الإسباني، في اتخاذ قرار صادم بالرحيل عن النادي الملكي في وقت مبكر من الموسم الحالي، والعودة للتدريب في بلاده.

وعاد زيدان قبيل نهاية الموسم الماضي إلى تدريب ريال مدريد، لإنقاذ الفريق من دوامة النتائج السلبية التي عانى منها بشدة في الموسم الماضي مع المدربين جولين لوبيتيجي وسانتياجو سولاري.

وذكرت صحيفة “آس” المدريدية أن زيدان بدأ يقتنع أن الوقت الحالي هو الأنسب لرحيله عن ريال مدريد، خاصة مع البداية المخيبة هذا الموسم سواء في الفترة التحضيرية، أو بعد انطلاق الموسم الجاري.

وأشارت الصحيفة إلى أن زيدان يريد العودة لفرنسا وتولي تدريب أحد الأندية هناك، وتحقيق حلمه بالتدريب في بلاده، في ظل يأسه من خروج الفريق الملكي من كبوته.

وتأتي شائعات اقتراب زيدان من الرحيل في ظل استمرار معاناة ريال مدريد من تذبذب النتائج، فضلاً عن إصابة عدد من اللاعبين، أبرزهم ماركو أسينسيو الذي يعاني من قطع في الرباط الصليبي قد يبعده حتى نهاية الموسم، بجانب الوافد الجديد إيدين هازارد، المنتظر قيادته لمشروع الريال، والمتوقع غيابه حتى منتصف سبتمبر/أيلول المقبل.

وسقط الريال في فخ التعادل مع ضيفه بلد الوليد في الجولة الثانية من الدوري الإسباني، بعدما كان متقدماً في النتيجة قبيل نهاية اللقاء، ليفقد الريال أولى نقطتين له هذا الموسم، بعد فوزه 3-1 في الجولة الأولى على مضيفه سيلتا فيجو، ليحتل المركز الثالث في ترتيب الليجا برصيد 4 نقاط.

وبدأ الفريق الملكي فترة إعداده للموسم المقبل خلال شهر يوليو/تموز الماضي بشكل مخيب، والتي بدأت بمشاركته في الكأس الدولية للأبطال بالولايات المتحدة الأمريكية؛ حيث خاض الريال 3 مباريات ضمن البطولة الودية، وخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني بنتيجة 1-3 قبل أن يتعادل مع أرسنال الإنجليزي (2-2)، وتغلب عليه “الميرينجي” بركلات الترجيح، وفي المباراة الثالثة تعرض الريال لهزيمة مذلة على يد جاره أتلتيكو مدريد بنتيجة 3-7.

وسقط بهدف دون رد أمام توتنهام هوتسبير الإنجليزي بهدف نظيف في كأس أودي الودية، قبل أن يفوز 5-3 على فنربخشه في البطولة نفسها، وفاز 1-0 على سالزبورج النمساوي، تعادل 2-2 مع روما في ختام استعداداته.

يذكر أن زيدان (47 عاماً) لم يخض أي تجربة تدريبية خارج ريال مدريد؛ حيث عمل مدرباً مساعداً في الفريق الأول بموسم 2013-2014، وشغل المنصب نفسه في الفريق الرديف “كاستيا” في الموسم التالي، ثم تولى تدريبه بين 2014 و2016، قبل أن يخلف الإسباني رافائيل بينيتيز في منصب المدير الفني للفريق الأول في يناير/كانون الثاني 2016، قبل أن يرحل عقب نهاية الموسم قبل الماضي بشكل مفاجئ، رغم أنه قاد الفريق لتحقيق إنجاز تاريخي بالتتويج بعدة ألقاب أبرزها الفوز بدوري أبطال أوروبا 3 مرات متتالية.

الرابط المختصر : https://alahdaaf.com/?p=7661

تفاصيل المقالة