لجنة مؤقتة تستلم مهام الاتحاد المصري لكرة القدم

قال ثروت سويلم المدير التنفيذي للاتحاد المصري لكرة القدم، والقائم بأعمال رئيس الاتحاد بشكل مؤقت، إن الفترة المقبلة ستشهد اختيار الشخصيات بعناية من أجل تشكيل لجنة لإدارة الكرة المصرية فيما سماه بـ”المرحلة الحرجة”.

وكان هاني أبوريدة رئيس اتحاد الكرة المصري أقال الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المكسيكي خافيير أجيري، قبل أن يتقدم باستقالته من منصبه، ويطالب أعضاء مجلسه بالكامل بتقديم استقالاتهم على خلفية خروج المنتخب من دور الـ16 لبطولة كأس أمم أفريقيا 2019 بعد الخسارة بنتيجة 0-1 من جنوب أفريقيا السبت الماضي.

وتقدم أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة باستقالاتهم تباعا، ليتولى ثروت سويلم منصب القائم بأعمال رئيس الاتحاد بشكل مؤقت، وفق اللائحة.

وأضاف سويلم في تصريحات تلفزيونية: “وفقا للائحة من الصعب تعيين مجلس مؤقت لإدارة اتحاد الكرة، وفي حالة استقالة مجلس الإدارة يقوم المدير التنفيذي بمهام المجلس، ويمكنه تعيين لجنة مؤقتة لمعاونته”، مضيفا “لكن في حال تعيين مجلس مؤقت من قبل وزير الشباب والرياضة فإن هذا الأمر يعد تدخلا حكوميا وهو أمر من الصعب حدوثه”.

وتابع: “لن يدير الكرة في مصر إلا شخصيات تستحق ذلك دون أي مصالح شخصية، ولذا سيتم اختيارها بعناية لإدارة تلك الفترة الانتقالية”، مضيفا “الاجتماعات مستمرة مع أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، من أجل الوصول لأفضل المقترحات التي تتناسب مع اللوائح الدولية، نحن في مرحلة صعبة، ولا يوجد جهاز فني حاليا لقيادة المنتخب”.

وأضاف “لن يتم اتخاذ أي قرارات تحمل مجاملات، الأزمة الأخيرة جعلت التفكير في الترشح لعضوية مجلس إدارة اتحاد الكرة أمرا صعبا، بسبب حجم المسؤولية”.

وعن كواليس استقالة أعضاء مجلس الإدارة، قال سويلم: “بمجرد إعلان هاني أبوريدة استقالته وتوجيه الدعوة لباقي المجلس لتقديم استقالاتهم، ووفقا للإجراء القانوني، تقدم جميع الأعضاء باستقالاتهم أمام المدير التنفيذي، ولم يتراجع أي منهم كما تردد في وسائل الإعلام”.

طلبات إحاطة

ثروت سويلم أشار في تصريحاته إلى أن هناك عدة طلبات إحاطة في النواب المصري بشأن الخروج المبكر للمنتخب من البطولة التي تنظمها مصر حاليا، مضيفا: “باعتباري عضوا في مجلس النواب المصري، أبلغت الزملاء بتقديم كافة طلبات الإحاطة من أجل كشف الحقائق للرأي العام، وأن من يمتلك دليلا على وجود فساد فليتقدم به وسيتم التحقيق فيه”.

وكانت لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب المصري أصدرت بيانا رسميا بشأن إخفاق منتخب مصر وخروجه من منافسات بطولة كأس أمم أفريقيا، وطالبت جميع أعضائها بكتابة تقارير حول أسباب فشل المنتخب، بهدف توجيه الدعوة لعقد جلسة طارئة مع مختلف الأطراف؛ لمناقشة ما يحدث وحساب المقصرين.

وأضافت اللجنة أنها ستمارس دورها الرقابي على اتحاد الكرة المصري في الفترة المقبلة بعد ذلك الفشل.

وقدم النائب محمود حسين طلب إحاطة طالب فيه بالتحقيق في الأسباب التي كانت وراء الأداء المتواضع لمنتخب الفراعنة في البطولة، والتي نجحت فيها الدولة المصرية في توفير جميع الإمكانيات للمنتخب، مؤكدا ضرورة محاسبة المسؤول عن ضياع حلم البطولة خاصة مع الدعم الجماهيري الكبير ودعم الدولة، فضلا عن محاسبة المسؤول عن اختيار المكسيكي خافيير أجيري ليكون مدربا للفراعنة وهو صاحب أعلى الرواتب بين مدربي البطولة.

صدمة جماهيرية

وسبب الخروج المبكر للفراعنة صدمة كبيرة لجماهير الكرة المصرية، خاصة أن المنتخب ودع البطولة على أرضه ووسط جماهيره الغفيرة، وعلى يد منتخب غير مرشح للتتويج باللقب.

وتعد مصر صاحبة الرقم القياسي في التتويج بالبطولة برصيد 7 ألقاب، علما بأنها المرة الأولى منذ 15 عاما التي تودع فيها البطولة قبل الدور ربع النهائي.

وكانت مصر خاضت مباراتها رقم 100 في تاريخ البطولة، عندما خسرت من جنوب أفريقيا بهدف دون مقابل، علما بأنها صاحبة الرقم القياسي في خوض المباريات بالبطولة.

الرابط المختصر : https://alahdaaf.com/?p=7163

تفاصيل المقالة