الروح التي نراها في وحدة جمعان مختلفة عن الاخرين !

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

بعد المجد الازرق والبطولات المتلاحقة ، درع الدوري وامتلاكة بعد الفوز به لثلاثة مواسم متتالية ، عقود متلاحقة كُتب في صفحات التاريخ أن زعيم الاندية اليمنية هو وحدة صنعاء ، النجوم هجرت الموج الازرق واعتزلت المستطيل الاخضر ، القادة منهم من غادر الدنيا الى الاخرة ، ومنهم من ترك الرياضة مجبراً ، تصحر النادي رياضيا حتى وصل الى حد الافلاس الكروي ، موسم هبوط والموسم الاخر صعود ، الارض الزرقاء اصبحت جدباء ولم تعد صالحة للمنافسة ، الجمهور يبكي على الاطلال وينتحب حزناً على كيان رياضي كان يسمى الزعيم ، حتى ابيضت عيون بعض الجماهير من الحزن على قلعة وحدة صنعاء!

روبن هود جمهور الوحدة والمخلص لهم من الاتراح والاحزان ومسيح اوجاعهم أمين جمعان ، جاء من بعيد من حيث لا يتوقعه الصديق قبل العدوء ، ربما جاء متأخرا ولكن الحقيقة انه وصل اليهم بعد طول إنتظار ، كان هذه الفريق العريق يحلم بشاب يملك الموصفات التي يتميز بها الامين الحماس والروح وجرينتا الاستمرار والكفاح من أجل الوصول الى القمة ، الامر كان سيكون سهل لو ذهب الى نادي صغير او جديد التأسيس ودعمه وقدم خلاصة جهده ، ولكن مع وحدة صنعاء بالطبع الامر صعب جدا ويحتاج من يفكر أن يعيد هذا الكيان الى قوة وبأس وطموح منقطع النظير ، والصعوبه هنا تأتي بغزارة لأن النادي جماهيري وصاحب قاعدة شعبية كبيرة والجمهور لايقبل التجارب ، وكذلك تبدأ المقارنات والتنظير بأن الوحدة كان له زمن جميل وأن مانشاهده اليوم هو مجرد جزء لايتجزاء من الزمن الجميل الذي لم نشاهده في الحقيقة ، وربما يقصدون أن الزمن الجميل كان بالدوري والبطولات التي تحققت بالماضي !

أختلف مع الكثير عن أن الزمن الجميل للوحدة كان في الماضي ، بالنسبة لي الزمن الجميل للوحدة بدأ من اليوم وغدا مع أمين جمعان ، وعندما يعود الدوري سيحقق الزعيم الدوري وكذلك الكأس ويحقق البطولات كما تريدون وكما ترغبون فقط تعود عجلة الكرة اليمنية ويستمر الامين رئيسا للوحدة ، أمين جمعان ياسادة ياكرام جعل من وحدة صنعاء قبلة للعاشقين ومنارة للجماهير ، ترك باقي الاندية خلفة بل تحت إبطه وشمر فوق صهوة جواده منطلقا الى الامام دون أن يزاحمه احد ، اجاد كتابة الفرح ونسج خيوط الامل وضعا حد لليأس والقنوط ، رسم بأناملة الذهبية بطولات لم تكُن بالحسبان وأستقبال الشباب والشيوخ والاطفال ، وضم في بطولاته كل الالعاب والرياضين الابطال ، أنه الزعيم وحدة صنعاء مع ربانه الماهر أمين جمعان !

في وحدة جمعان نشاهد بطولات في الصيف وبطولات بالشتاء ، بطولات تقام في رمضان وآخرى في الاعياد والمناسبات الوطنية والدينية ، في وحدة جمعان تستمتع بالبطولات القتالية والذهنية وبطولات الذكاء ، في وحدة جمعان لا يفوتك المسابقات الثقافية والمنافسات الدينية ، في وحدة جمعان تمتلاء المدرجات عند احتفالات التخرج وعند استقبال نجم وطني شرف اليمن في المحافل الدولية ، في وحدة جمعان ترقص طربا لمنافسات كرة القدم اليمنية وإعادتها الى سابق عهدها ، تحتفل بالقاء الدربي الزعيم والامبراطور ، تشحذ هممك وأنت ترى رئيس وحدة صنعاء يحتفل مع لاعبية يقبل رؤوسهم للانتصار الذي يحققونها ، وعند خسارتهم يواسيهم ويذهب للمنافسين يقدم لهم التهاني والتبريكات بروح رياضية لم نلاحظها بأي رئيس نادي عبر تاريخنا الرياضي !

الخلاصة ايها الشخص المتخاذل الناكر للمعروف والجاحد لما يقدمه الاخرين ، دع التعصب جانبا وقف احترما وتبجيلا لهذا الانسان العظيم والاسطوري ، صفق له وارفع له قبعت الاحترام والتبجيل ، انسى ميولك ولونك الزائف واكتب عن الامين ولو بضع كلمات ، لا تكتب عن أمين جمعان الشخص وانما أكتب عن أمين جمعان قبطان السفينة الزرقاء ومايفعله في زمنه الجميل مع وحدة صنعاء وباقي الاندية ، ولو كنت أشجع وحدة صنعاء او عضوا في جمعيته العمومية لاقترحة على اعضاء النادي وجماهيره أن يسمى ملعب النادي بإسم ملعب جمعان ، بل لو كان لي منصب بالدولة سأقوم بوضع لوحة معدنية في بداية شارع صفر مكتوب عليها ” شارع أمين جمعان ” !

https://www.facebook.com/profile.php?id=100006578649041

كتب / سمير القاسمي

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.